3 شهور والبقية تأتي: الروتين الأسبوعي للعرسان.. علاقة أقوى وأقرب

للمتجوزين جديد: الحل للروتين والزهق

Large

كلمة "لسه كتير" شكلها يخوف، تخليك تخاف من الروتين والزهق بعد الجواز وتفكر كتير في شكل التغيير اللي ممكن تعمله في حياتك وخصوصا بعد تلات شهور من الجواز، بعد ما إحساس "العرسان الجداد" بدأ يروح، شهر العسل خلص، وغالبا رجعت تاني لشغلك ولحياتك العادية قبل الجواز مع روتينك الجديد كزوج أو كزوجة. وهنا ييجي وقت السؤال اللي بتسأله لنفسك "طب إيه؟ هنعمل إيه دلوقتي؟!"

أول حاجة لازم تعرفها، إنك مش محتاج تعمل أي حاجة دلوقتي غير إنك تتبسط بحياتك الجديدة. وبشكل تلقائي وطبيعي هتلاقيك بتقرب للطرف التاني وبتتعرف عليه وعلى نفسك أكتر.

وعلشان تقربوا لبعض أكتر وتخلوا جوازكم وعلاقتكم أقوى، دي اقتراحات لطقوس وحاجات أسبوعية ممكن تعملوها سوا وتواظبوا عليها. 

زيارة كل أسبوع روتين مقدس:

عادة، الزيارات العائلية بتكون في الإجازة آخر الأسبوع وده بيخليها تتحول مع الوقت لروتين. اللي ممكن تتفقوا عليه وتنفذوه سوا، إنكم تخلوا فيه زيارة جديدة كل أسبوع، ممكن تكون للعيلة، لأصحابكم القريبين، لشخص عمركم ما زورتوه في البيت أو حتى تكون الزيارة في بيتكم ومجمعين فيها ناس كتير. أول ما تتفقوا على كده، هتتحول زيارة كل أسبوع من روتين وملل ومهمة وطنية مقدسة لحاجة مختلفة ومتجددة بتعملوها مع بعض وكل مرة فيها تغيير. 

الكلام على إيه الليلة:

اعزموا أصحابكم في البيت، على فطار، غدا، عشا أو أي حاجة، المهم تستمتعوا بفكرة إن ليكم بيت خاص بيكم تقدروا تستقبلوا فيه اللي بتحبوهم وفي أي وقت. آخر كل أسبوع، اسألوا نفسكم "الكلام على إيه؟"، فيلم في البيت ولا أكل، ولا ليلة للعب ولا مزيكا ورقص ولا إيه؟ المهم إن كل أسبوع تعملوا ليلة لأصحابكم وتستمتعوا بيها. 

أنا جيت، أنا هنا:

مش معنى إنكم بقيتوا عايشين في بيت واحد، إنكم متطمنوش على بعض، تسألوا وتتكلموا عن تفاصيلكم اليومية. خليها العادة الأسبوعية ليكم، وبلاش تخدوها بأنها روتين بعد الجواز، دي الحاجة اللي بتعملوها سوا من غير حد تاني، وقت ليه قواعد ومواضيع رئيسية، أسئلة معينة، مواقف حصلت خلال الأسبوع عايزين تناقشوها ومواقف حصلت بينكم عايزين تقيموها. ممكن تسموا الوقت ده "اجتماع رسمي" أو ببساطة يكون الوقت اللي كل واحد فيكم بيقول للتاني فيه إنه هنا وموجود وبيقوله إحساسه عن كل اللي حصل في نهاية كل أسبوع. 

شوفي أكتر: بعد 3 شهور: الروتين اليومي قبل الجواز حمادة وبعد الجواز حمادة تاني خالص!

كل الطرق تؤدي إلى الوصال: 

أجازات نهاية الأسبوع ممكن تتحول لنعمة ويومين بتستناهم بفارغ الصبر لو قررت تعمل كده وتخلي فيهم عادة بتستناها. اتفقوا على وجبة ليكم سوا، أنتم الاتنين بس تفطروا، تتغدوا، تتعشوا أو تشربوا قهوتكم وتتكلموا، المهم إن يبقالكم وقت محدد للتواصل. الوقت ده ممكن تستغلوه بكل الطرق علشان يكون نتيجته قُرب أكتر ووصال بينكم، لازم يكون فيه أحضان، كلام، حكايات، مناقشات وتواصل روحاني وجسماني. يكون فيه القرب اللي بييجي بعد أيام من البعد وبيكون طعمه أحلى كتير علشان الطرفين متحمسين ليه ومستنيينه. كل أسبوع، فكر في قصة، حاجة لسه حصلالك أو حصلت من زمان وافتكرها أو اكتبها واستنى لآخر الأسبوع علشان تحكي الحدوتة دي للطرف التاني. إن يكون فيه حاجة تستنوها ده بيقرب بينكم، وبيخلي جوازكم أقوى. خليك لطيف ورقيق والأفضل لو في تفصيلة صغيرة كل أسبوع، ودي الحاجة اللي عمرها ما هتخيّب معاك. 

اتعرفوا على بعض من تاني:

ده أحسن قرار ممكن تآخده لنفسك، إن بعد الجواز والاستقرار، إنك تقرر تتعرف على الطرف التاني من الأول بنفس الحماس والحب. جهز لرحلات، سفريات، سفاري، تخييم على البحر، خروجات في أماكن جديدة، ركوب عجل أو أي رياضة تانية ممكن تمارسوها سوا. مش مهم هتختار تعمل إيه، المهم تقرر إن مرحلة التعارف دي تفضل مكملة حتى بعد الجواز. 

اخترعوا شيء من اللاشيء: 

الدنيا مش مرتبة ولا ماشية بورقة وقلم، دايما عندها مفاجآت بس أنت متستناش منها الجديد، اخترع شيء من اللاشيء. اخترعوا لعبة تلعبوها سوا، أسئلة غريبة، اتفرجوا على الناس في الشارع أو في مكان عام وتخيلوا قصصهم واحكوها لبعض بطريقتكم، من شكل كل واحد ممكن تتخيل قصته وحياته. دي الطريقة اللي تملى حياتكم دايما بالضحك والحاجات الممتعة، إنك متكملش بروح الشخص الكبير العاقل، إنما تتجنن وتعيش بروح الطفل اللي دايما متحمس يعرف، يشوف، يتعلم، يلعب ويخترع. 

تصوير: رامي مزيكا

كلمة "لسه كتير" شكلها يخوف، تخليك تخاف من الروتين والزهق بعد الجواز وتفكر كتير في شكل التغيير اللي ممكن تعمله في حياتك وخصوصا بعد تلات شهور من الجواز، بعد ما إحساس "العرسان الجداد" بدأ يروح، شهر العسل خلص، وغالبا رجعت تاني لشغلك ولحياتك العادية قبل الجواز مع روتينك الجديد كزوج أو كزوجة. وهنا ييجي وقت السؤال اللي بتسأله لنفسك "طب إيه؟ هنعمل إيه دلوقتي؟!"

أول حاجة لازم تعرفها، إنك مش محتاج تعمل أي حاجة دلوقتي غير إنك تتبسط بحياتك الجديدة. وبشكل تلقائي وطبيعي هتلاقيك بتقرب للطرف التاني وبتتعرف عليه وعلى نفسك أكتر.

وعلشان تقربوا لبعض أكتر وتخلوا جوازكم وعلاقتكم أقوى، دي اقتراحات لطقوس وحاجات أسبوعية ممكن تعملوها سوا وتواظبوا عليها. 

زيارة كل أسبوع روتين مقدس:

عادة، الزيارات العائلية بتكون في الإجازة آخر الأسبوع وده بيخليها تتحول مع الوقت لروتين. اللي ممكن تتفقوا عليه وتنفذوه سوا، إنكم تخلوا فيه زيارة جديدة كل أسبوع، ممكن تكون للعيلة، لأصحابكم القريبين، لشخص عمركم ما زورتوه في البيت أو حتى تكون الزيارة في بيتكم ومجمعين فيها ناس كتير. أول ما تتفقوا على كده، هتتحول زيارة كل أسبوع من روتين وملل ومهمة وطنية مقدسة لحاجة مختلفة ومتجددة بتعملوها مع بعض وكل مرة فيها تغيير. 

الكلام على إيه الليلة:

اعزموا أصحابكم في البيت، على فطار، غدا، عشا أو أي حاجة، المهم تستمتعوا بفكرة إن ليكم بيت خاص بيكم تقدروا تستقبلوا فيه اللي بتحبوهم وفي أي وقت. آخر كل أسبوع، اسألوا نفسكم "الكلام على إيه؟"، فيلم في البيت ولا أكل، ولا ليلة للعب ولا مزيكا ورقص ولا إيه؟ المهم إن كل أسبوع تعملوا ليلة لأصحابكم وتستمتعوا بيها. 

أنا جيت، أنا هنا:

مش معنى إنكم بقيتوا عايشين في بيت واحد، إنكم متطمنوش على بعض، تسألوا وتتكلموا عن تفاصيلكم اليومية. خليها العادة الأسبوعية ليكم، وبلاش تخدوها بأنها روتين بعد الجواز، دي الحاجة اللي بتعملوها سوا من غير حد تاني، وقت ليه قواعد ومواضيع رئيسية، أسئلة معينة، مواقف حصلت خلال الأسبوع عايزين تناقشوها ومواقف حصلت بينكم عايزين تقيموها. ممكن تسموا الوقت ده "اجتماع رسمي" أو ببساطة يكون الوقت اللي كل واحد فيكم بيقول للتاني فيه إنه هنا وموجود وبيقوله إحساسه عن كل اللي حصل في نهاية كل أسبوع. 

شوفي أكتر: بعد 3 شهور: الروتين اليومي قبل الجواز حمادة وبعد الجواز حمادة تاني خالص!

كل الطرق تؤدي إلى الوصال: 

أجازات نهاية الأسبوع ممكن تتحول لنعمة ويومين بتستناهم بفارغ الصبر لو قررت تعمل كده وتخلي فيهم عادة بتستناها. اتفقوا على وجبة ليكم سوا، أنتم الاتنين بس تفطروا، تتغدوا، تتعشوا أو تشربوا قهوتكم وتتكلموا، المهم إن يبقالكم وقت محدد للتواصل. الوقت ده ممكن تستغلوه بكل الطرق علشان يكون نتيجته قُرب أكتر ووصال بينكم، لازم يكون فيه أحضان، كلام، حكايات، مناقشات وتواصل روحاني وجسماني. يكون فيه القرب اللي بييجي بعد أيام من البعد وبيكون طعمه أحلى كتير علشان الطرفين متحمسين ليه ومستنيينه. كل أسبوع، فكر في قصة، حاجة لسه حصلالك أو حصلت من زمان وافتكرها أو اكتبها واستنى لآخر الأسبوع علشان تحكي الحدوتة دي للطرف التاني. إن يكون فيه حاجة تستنوها ده بيقرب بينكم، وبيخلي جوازكم أقوى. خليك لطيف ورقيق والأفضل لو في تفصيلة صغيرة كل أسبوع، ودي الحاجة اللي عمرها ما هتخيّب معاك. 

اتعرفوا على بعض من تاني:

ده أحسن قرار ممكن تآخده لنفسك، إن بعد الجواز والاستقرار، إنك تقرر تتعرف على الطرف التاني من الأول بنفس الحماس والحب. جهز لرحلات، سفريات، سفاري، تخييم على البحر، خروجات في أماكن جديدة، ركوب عجل أو أي رياضة تانية ممكن تمارسوها سوا. مش مهم هتختار تعمل إيه، المهم تقرر إن مرحلة التعارف دي تفضل مكملة حتى بعد الجواز. 

اخترعوا شيء من اللاشيء: 

الدنيا مش مرتبة ولا ماشية بورقة وقلم، دايما عندها مفاجآت بس أنت متستناش منها الجديد، اخترع شيء من اللاشيء. اخترعوا لعبة تلعبوها سوا، أسئلة غريبة، اتفرجوا على الناس في الشارع أو في مكان عام وتخيلوا قصصهم واحكوها لبعض بطريقتكم، من شكل كل واحد ممكن تتخيل قصته وحياته. دي الطريقة اللي تملى حياتكم دايما بالضحك والحاجات الممتعة، إنك متكملش بروح الشخص الكبير العاقل، إنما تتجنن وتعيش بروح الطفل اللي دايما متحمس يعرف، يشوف، يتعلم، يلعب ويخترع.